منتديات طريق الجنه الاسلاميه
منتديات طريق الجنه الاسلاميه

ناخذ بيدك الي الجنه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 التربية الروحية..العامل الأهم في بناء الشخصية الإسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيخ القنديل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 97
نقاط : 5752
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 17/12/2010

مُساهمةموضوع: التربية الروحية..العامل الأهم في بناء الشخصية الإسلامية   السبت ديسمبر 18, 2010 8:47 am

التربية الروحية..العامل الأهم في بناء الشخصية الإسلامية

مصطفى محمد الطحان

عنى الإسلام عناية خاصة بالروح- إنها في نظره- مركز الكيان البشري ونقطة
إرتكازه. إنها القاعدة التي يستند إليها الكيان كله ويترابط عن طريقها.
إنها المهيمن الأكبر على حياة الإنسان. إنها الموجه إلى النور، يكفي انها
صلة الإنسان بخالقه.

وإذا كانت طاقة الجسم، والعقل محدودة فإن
طاقة الروح لا تعرف الحدود والقيود، لا تعرف الزمان والمكان، لا تعرف البدء
والنهاية. لا تعرف الفناء.. هي وحدها تملك الإتصال بما يدركه الحس ولا
يدركه العقل. هي وحدها التي تملك الإتصال بالخلود الأبدي والوجود الأزلي..
تملك الإتصال بالله. كما أنها هي التي تملك الإتصال بالوجود كله من وراء
حواجز الزمان والمكان.

وعليه فلا غرابة أن تشكل التربية الروحية العامل الأكثر أهمية في بناء الشخصية الإسلامية المتكاملة، وهي تقوم على أمرين:
الأول: هو الإيمان بالله واليوم الآخر: وهو من أهم القوى المؤثرة في حياة
الفرد والمجتمع.. هذا الإيمان هو الذي ينبعث عنه أكمل الصفات الإنسانية
والإجتماعية من الإيثار والتضحية والحب والرحمة وإسداء الجميل، والتعاون
على البر والتقوى وإحتمال مشاق الجهاد، والبذل في سبيل الحق والخير وإقرار
المثل العليا في الأرض.

والإيمان بالله يشعر المؤمن بالأمان
النفسي، فهو ليس وحده في مواجهة الأحداث، ولكن الله معه. قال تعالى: (فَمَن
يُرِدِ اللهُ أنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ
أن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضيِّقاً حَرَجاً كَأنَّما يَصَّعَدُ في
السَّماءِ) [الأنعام: 125].

ولقد شكل الإيمان بالله واليوم الآخر
السبب الحقيقي لإنتصار المسلمين.. لم يكن انتصار معجزة.. وإنما نتيجة
طبيعية لإستنجاد الأمة بربها ومن نجدة ربها لها، أنه نتيجة لسلوك هذه الأمة
التي آمنت رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً
ورسولاً.. بهذه العقيدة الصادقة انتصروا وصنّعوا واخترعوا وأثْرَوا
التاريخ.

ونقطة البدء من كل حضارة هي العقيدة، هي القيم الموجهة للجماهير، هي الأفكار التي توجه سلوك قيادتها.

أما المبدأ الثاني للتربية الروحية فيقوم على الإلتزام بآداب الإسلام
وأداء فرائضه والتمسك بأحكامه؛ لأن الإسلام نظام شامل لكافة مجالات الحياة.
فعلى المتعلم أن يشتغل بتلاوة القرآن وتفسيره وقراءة الحديث ومعانيه،
ويشتغل بوظائف العبادات فلا يزال اعتقاده يزداد رسوخاً بما يقرع سمعه من
أدلة القرآن وحججه، وبما يرد عليه من شواهد الأحاديث وفوائدها، وبما يسطع
عليه من أنوار العبادات، وبما يسري إليه من مجالسة الصالحين.. فيكون أول
التلقين كإلقاء بذر في الصدر وتكون هذه الأسباب كالسقي والتربية له حتى
ينمو ذلك البذر ويقوى ويرتفع شجرة طيبة راسخة أصلها ثابت وفرعها في السماء.

والعبادة أشمل وأوسع من مجرد الشعائر التعبدية فهي تشمل كل شيء، كل عمل
يتوجه به الإنسان إلى الله، وكل عمل يتركه الإنسان تقرباً لله واحتساباً..
بهذا المعنى تصبح العبادة هي الصلة الدائمة بين العبد والرب، وتصبح هي
التربية الدائمة للروح.
وثمار هذه الصلة الدائمة بالله.. الإحساس الحي
بالصلة الوثيقة بين الإنسان والكون.. ومن ثمارها حب الحياة في جميع
الأحياء.. ومن ثمارها الإستعلاء على كل قوة طاغية في الأرض..

المصدر: كتاب التربية ودورها في تشكيل السلوك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التربية الروحية..العامل الأهم في بناء الشخصية الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طريق الجنه الاسلاميه  :: القسم العام :: منتدى خاص بالزوار فيه كل الصلاحيات للزوار-
انتقل الى: