منتديات طريق الجنه الاسلاميه
منتديات طريق الجنه الاسلاميه

ناخذ بيدك الي الجنه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 اخلاق بيت النبوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيخ القنديل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 97
نقاط : 5384
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 17/12/2010

مُساهمةموضوع: اخلاق بيت النبوة    الثلاثاء يناير 04, 2011 1:42 am

أخلاق بيت النبوة
عبدالرحمن الجميعان



قال النبي - صلى الله عليه وآله وسلم-: (أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً). وفي الرواية الأخرى (أكمل المؤمنين ايمانا أحسنهم خلقا). وان الرجل ليبلغ درجة الصائم القائم بحسن خلقه!

وقد وصف ربنا - جل وعلا - نبيه - صلى الله عليه وآله وسلم - فقال (وإنك لعلى خلق عظيم)، وهي لا شك آية فيها المديح لهذا النبي العظيم، وهي صفة ملازمة له، وقد كانت السيدة عائشة - رضي الله عنها - تصفه، بأنه كان خلقه القرآن، فما من صفة حميدة ذكرت في الكتاب الا ولنبينا - صلى الله عليه وسلم - القدح المعلى فيها، وما من صفة سيئة ذكرت الا وهو أبعد الخلق عنها.

هذا الخلق تجلى في كل حياته وفي كل سيرته، حتى مع عدوه ومع الكفار، وتكفينا اشارة (اذهبوا فأنتم الطلقاء) دليلاً قويماً على خلقه العظيم ورفعة شأنه وعظمتها في هذا الموقف الجليل الذي يتمناه كل مظلوم لينتقم من ظالمه. ومعلوم ان السلوك يؤثر في المحيط، فنجد ان أصحابه قد تحلوا ببعض صفاته، وكانوا يتأسون به وبأخلاقه - صلى الله عليه وآله وسلم-.

وما من شك بان الأقربين اليه نسباً وملازمة هم أكثر الناس تأثراً ونظراً وتقليداً له ولحياته، لأنهم اليه ينتسبون، وبه يفخرون.

فهذا علي بن أبي طالب - رضي الله عنه-، وهو أفضل أهل بيته عليهم السلام، كان يتحلى بهذه الصفات الحميدة الجليلة، فعندما سمع أصحابه يسبون أهل الشام، وهم مقاتلوه وأعداؤه، الا أنه كان يتسامى بخلقه ويسمو بنفسه ان تكون مثل الناس، فقال قولته المشهورة اني أكره لكم ان تكونوا سبابين، فليس السباب والشتم من خلق المسلم، لأنه لا يؤثر فيمن تسب ولن تنال منه شيئاً خاصة ان كان المسبوب ميتاً، أو بعيداً لا يسمعك، وهذه الصفة المذمومة هي من صفات الضعفاء والمنافقين، أما ذو الخلق الحميد انما هو أبعد ما يكون عن السب والشتم.

واليك حادثة أخرى من هذا البيت الطاهر الذي زكاه ربنا وطهره، وهي حادثة الحسن بن علي - رضي الله عنهما- (روى ابن خلكان ان رجلاً من أهل الشام قال: دخلت المدينة، على ساكنها أفضل الصلاة والسلام - فرأيت رجلًا راكباً على بغلة لم أر أحسن وجهاً ولا سمتاً ولا ثوباً ولا دابة منه، فمال قلبي اليه، فسألت عنه فقيل: هذا الحسن بن علي بن أبي طالب، فامتلأ قلبي له بغضاً وحسدت علياً ان يكون له ابن مثله، فصرت اليه وقلت له : أأنت ابن علي بن أبي طالب قال : «أنا ابنه»، قلت : فعل بك وبأبيك، أسبهما، فلما انقضى كلامي قال لي: «أحسبك غريباً»؟ قلت: أجل، قال: «مل بنا، فان احتجت الى منزل أنزلناك، أو الى مال آتيناك، أو الى حاجة عاوناك» قال: فانصرفت عنه وما على الأرض أحب اليّ منه، وما فكرت فيما صنع وصنعت الا شكرته وخزيت نفسي) (الغصن الندي في سيرة الامام الحسن بن علي - رضي الله عنهما -) ص37.

ان هذه الأخلاق هي ما نفتقده في حياتنا العملية والعلمية، فكم من صديق خسرناه! وكم من أخ فقدناه، كل ذلك بسبب سوء الخلق والعنف الذي يتعامل به البعض، لا مع أعدائه، بل مع اخوانه وزملائه، ولكن أخلاق هذا البيت الكريم تقف فوق حظوظ النفس وزخارف الدنيا، فمن منا يقدر على هذا الفعل؟
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اخلاق بيت النبوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طريق الجنه الاسلاميه  :: قسم القران والسنه :: السيره النبويه الشريفه-
انتقل الى: