منتديات طريق الجنه الاسلاميه
منتديات طريق الجنه الاسلاميه

ناخذ بيدك الي الجنه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 سبيل تزكية النفس والاحوال والمقامات التي يمر بها السالك للعلامة البوطي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيخ القنديل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 97
نقاط : 5752
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 17/12/2010

مُساهمةموضوع: سبيل تزكية النفس والاحوال والمقامات التي يمر بها السالك للعلامة البوطي   السبت ديسمبر 18, 2010 6:51 am

سبيل تزكية النفس والاحوال والمقامات التي يمر بها السالك للعلامة البوطي

أرجو
من سماحتكم إعطائي نبذة موجزة عن مراحل تزكية النفس والأحوال والمقامات
التي يمر بها الإنسان الذي يريد تزكية النفس على طريقة الأقدمين.

بسم الله الرحمن الرحيم أحمد إليك الله الذي لاإله إلاّ هو، وأصلي وأسلم
على رسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد، فإن ((التزكية))، وهي كلمة
قرآنية، تعني السعي إلى تطهير النفس من الشوائب التي قلّما تنفك منها،
والتي إن بقيت عالقةً بها تورد صاحبها المهالك، وتحيل إيمانه بالله إلى
مظهر لاحقيقة له ولا فائدة منه، وأخطر هذه الشوائب الكبر، ثم العجب والحقد
وحب الدنيا ومظاهرها من المال والجاه والرئاسة.. إلخ. ويتلخص سبيل التزكية
باستحواذ التوحيد يقيناً راسخاً على العقل، أي أن يتحول التوحيد من كلمة
((لاإله إلا الله))! إذ يرددها اللسان إلى يقين عقلي جازم بأن الله واحد في
ذاته وفي صفاته وفي أفعاله، لايشركه في شيء منها أحد. فهو وحده القائم
بأمر هذا الكون كله، ومن ثم فهو الموجد والمعدم، وهو الضار والنافع، وهو
المعطي والمانع.. غير أن التوحيد لايتحول من شعار على اللسان إلى يقين راسخ
في العقل، ثم تأثير على الوجدان، إلا بالإكثار من مراقبة الله، ولا يكون
ذلك، إلا بالإكثار من ذكره، أي تذكره، واللسان ليس إلا أداةً لهذا التذكر.
وخير سبيل لهذا الذكر والتذكر أن يربط الإنسان دائماً النعم التي تفد إليه
بالمنعم، فكلما أقبلت إليه نعمة تذكّر بها المنعم وأيقن أنها وافدة إليه
منه، ومن المعلوم أن نعم الله كثيرة لاتحصى. ولقد كانت هذه هي طريقة سيدنا
رسول الله في ذكر الله عز وجل. فإذا استمر العبد على هذا العلاج من الذكر
والتذكر ترسخت عقيدة التوحيد في عقله، وغابت الفاعلية المزيفة للأغيار عن
عقله وتفكيره. ثم إن هذا اليقين الاعتقادي ينعكس إلى قلبه حباً ومهابة
وخوفاً.. إذ يعلم بعقله ويشعر بفؤاده أن المحسن الأوحد في الكون هو الله،
والمتصرف بالعباد والمخلوقات هو الله. فتذوب في ضرام هذه المشاعر المهيمنة
تلك الشوائب التي كانت عالقة بالنفس. فلا يرى لنفسه قيمة ذاتية حتى يتكبر
بها.ولا يرى الدنيا بكل معانيها وما فيها إلا جنداً بيد الله عز وجل. * * *
أما ماتسألني عنه من الأحوال المتمثلة فيما يسمونه الفناء والبقاء
ونحوهما، فقد دأب المتصوفة المتأخرون ومن جاء على غرارهم في هذا العصر، على
اعتبار هذه الأحوال مراحل على الطريق يجب على السالك أن يضع نصب عينيه
الوصول إلى كل منها، ثم اجتيازها إلى التي تليها. غير أن هذا التصور، مع
السلوك الذي على أساسه، مخالف لما كان عليه السلف الصالح، بل هو مخالف لما
كان عليه أئمة السالكين في هذا الطريق ومنهم رجال الرسالة القشيرية. إن
المطلوب من السالك أن يسعى بالوسيلة التي ذكرتها إلى الاصطباغ التام بحقيقة
التوحيد، والغاية الوحيدة التي ينبغي أن يتمثلها في ذهنه هي أن يرقى إلى
حالة يتعامل فيها مع الأسباب الكونية مع رؤية المسبب وحده، وعند هذه الغاية
يصطبغ السالك بحقيقة العبودية لله عز وجل. وهي قصارى ماكان السلف الصالح
يطمحون إليه. وفي الطريق إلى هذه الغاية قد يعاني بعض السالكين مما يسمى
الفناء، فيفنى أي يذهل ويغيب عن الأكوان بالمكون، فلا يرى لها وجوداً، وقد
ينطق في هذه الحال بما يعبر عن شعوره هذا ويخالف الواقع والشرع. فلنتعلم أن
هذه حالة طارئة ماينبغي أن يعدّها السالك مرحلة لابدّ من المرور بها أو
الوقوف عندها. بل عليه أن يعمل على تجنبها جهد استطاعته، فإن غُلب على
أمره، فليعلم أنه ضعف ابتلي به من حيث عوفي منه أصحاب رسول الله ومن سلكوا
نهجهم من التابعين وخيرة السلف الصالح. وليفعل كل مايملك لتجاوز هذه الحالة
إلى مايسمى بالبقاء، وهو الوضع الذي يرى فيه الأسباب ويتعامل معها طبق
موازين الشرع، ولكنه لايرى لها أيّ فاعلية، ولا ينسب أي تأثير إليها. وهذا
الذي قلته عن الأحوال يقال أيضاً عما يسمونه المقامات، كمقام الصبر، ثم
الشكر، ثم الرضا، ثم اليقين. إن من الخطأ أن يضع السالك نصب عينيه التنقل
في هذه المقامات ليصل أخيراً إلى مقام اليقين. بل عليه منذ بدء سلوكه أن
يبذل كل مافي وسعه لبلوغ أعلى مراتب اليقين. فالصبر ليس منفكاً عن اليقين،
والرضا ماينبغي أن ينفك عن الصبر، بل المطلوب ممن قرر أن يجاهد نفسه
الأمارة بالسوء أن يضع نصب عينيه أن يتحلّى في وقت واحد بالصبر والرضا
والشكر والتوكل واليقين. وسبيل ذلك هو الإكثار من ذكر الله الذي لايراد منه
فرقعة السبحة في اليد، وإنما المراد منه بعبارة مختصرة تذكر المكوِّن كلما
رؤيت الأكوان، وتذكر المنعم كلما رؤيت النعم. نعم، قد يُلجِئ نظام السلوك
بعض السالكين إلى التدرج في بعض هذه المقامات، ولكنها حالات اضطرارية
لأصحابها، وليست منهجاً تربوياً لعامة السالكين. ثم اعلم ياأخي أن هذا الذي
تسألني عنه، أياً كان اسمه، ذوق بل شعور وسلوك يهيمن عليه نظام الشرع،
وليس علماً يُروى أو فناً يمثّل أو مهنة يستدرّ بها رزق أو تُنال بها
رتبة!.. وقد قال أحد الربانيين من السلف الصالح كان التصوف في صدر الإسلام مسمى لااسم له، ثم أصبح اليوم اسماً لامسمى له).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سبيل تزكية النفس والاحوال والمقامات التي يمر بها السالك للعلامة البوطي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طريق الجنه الاسلاميه  :: القسم العام :: منتدى خاص بالزوار فيه كل الصلاحيات للزوار-
انتقل الى: